بوابة بنوك المستقبل

محمد بدير.. القائد المُستنير

استطاع بخبرته المصرفية الممتدة لأكثر من 31 عامًا أن يتولى قيادة ثاني أكبر بنك خاص في مصر، حيث أثبت أنه قائد من طراز فريد، بعد أن نجح في تطوير العديد من الحلول المصرفية خلال قيادته لبنك عوده مصر، مما أهّله لتولي رئاسة بنك QNB الأهلي منذ سبتمبر 2021.

وعلى الرغم من الفترة الوجيزة منذ تولي «بدير» رئاسة البنك، إلا أنه نجح في تحقيق مؤشرات نمو قوية، حيث حقق البنك معدل نمو في صافي الأرباح بنسبة 16% في النصف الأول من 2022، ليصل صافي ربح البنك المجمع إلى 4.754 مليار جنيه فيما قفزت إجمالي الأصول المجمعة إلى 406 مليار جنيه بزيادة قدرها 13%، وذلك رغم ظروف الاقتصاد العالمي الصعبة والتي ألقت بظلالها على الاقتصاد المحلي.

وعلى مستوى القروض، نجح البنك خلال فترة تولي بدير في تحقيق نمو بنسبة 12% في القروض ليصل إجمالي محفظة القروض والسلفيات بالبنك إلى 206 مليار جنيه بنهاية يونيو الماضي، ليكون البنك هو الأكثر منحًا للقروض ضمن قائمة بنوك القطاع الخاص.

فيما ارتفعت نسبة التسهيلات الممنوحة للشركات الصغيرة والمتوسطة إلى 26.7% من إجمالي محفظة القروض لتتخطى النسبة المستهدفة من قبل البنك المركزي البالغة 25%، كما حققت محفظة ودائع العملاء نموًا 14% خلال النصف الأول لتقفز إلى 337 مليار جنيه في نهاية يونيو 2022 بزيادة 42 مليار جنيه مدفوعة بالنمو في كافة مجالات الأنشطة.

وتمكن الرئيس التنفيذي لبنك QNB الأهلي من الارتقاء بمعدلات التوظيف، إذ بلغت نسبة القروض إلى الودائع بالبنك 61.0% في نهاية يونيو مقارنة بمتوسط 49% للقطاع المصرفي، وذلك بفضل التركيز على نمو العمليات المصرفية الأساسية مع الحفاظ على معدلات سيولة عالية في كافة العملات.

وعلى مستوى الانتشار الجغرافي، نجح البنك في تحقيق الانتشار المتميز ليصل بشبكة فروعه حالياً إلى 231 فرعًا تقدم جميع الخدمات المصرفية بمختلف المحافظات المصرية، فيما بلغت نسبة كفاية رأس المال نحو 22.5% متخطية الحد الأدنى المقرر من البنك المركزي والذي يبلغ 12.5%.

جهود «بدير» الملحوظة في إدارة البنك مكنته من الحصول على 11 جائزة عالمية خلال عام 2022 فقط، حيث حصل البنك على جائزة أفضل بنك للمشروعات الصغيرة والمتوسطة وأفضل بنك للخدمات المصرفية للأفراد من مجلة كابيتال فاينانس انترناشيونال، وأفضل بنك لتمويل التجارة فى مصر من ذا ديجيتال بانكر.

كما حصد البنك 6 جوائز من جلوبال بانكنج أند فاينانس، والتي تضمنت جائزة أفضل بنك للشركات، أفضل بنك للخدمات والمنتجات المصرفية الرقمية، أفضل بنك للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، أفضل بنك للخدمات المصرفية للأفراد، أفضل بنك لتمويل التجارة، وأفضل بنك لأنشطة الخزينة، إلى جانب جائزتي أفضل بنك للمنتجات الإلكترونية عبر الهاتف المحمول، وأفضل بنك للمشروعات الصغيرة والمتوسطة من مجلة انترناشيونال فاينانس.

وبالعودة إلى بدايات «بدير»، فقد بدأ مسيرته المهنية في عام 1991 بالعمل في بنك مصر الدولي في عده إدارات منها خطابات الضمان والاستيراد والتصدير، وكذلك في مجال الخدمات المصرفية للشركات متعددة الجنسيات، كما شغل مناصب عليا تدريجية حيث عمل في عام 2000 على إدارة قسم الاستثمار والأسهم الخاصة، ثم شغل منصب رئيس إدارة الأصول والخصوم في عام 2002.

وانتقل محمد بدير إلى البنك الأهلي سوسيتيه جنرال في عام 2005، حيث تم ترشيحه كرئيس لإدارة الأصول والخصوم، ليتولى بعد ذلك رئاسة إدارة مخاطر السوق والأصول والخصوم في بنك عودة – مصر في عام 2007، ثم نائبًا للمدير المالي في العام الذي يليه، ثم مديرًا ماليًا لبنك عودة – مصر في عام 2009.

وفي عام 2016، أصبح محمد بدير نائبًا للعضو المنتدب وعضو مجلس إداره تنفيذي- مسؤولاً عن التجزئة المصرفية و الفروع والإدارة المالية و كل إدارات العمليات، و تكنولوجيا المعلومات ببنك عوده مصر، حيث عمل على المشاركة في وضع استراتيجية ورؤية البنك لضمان استدامة تحقيق مستهدفات البنك.

وعن الخلفية التعليمية لمحمد بدير، فقد تخرج رئيس البنك في كلية الإدارة بأكاديمية السادات للعلوم الإدارية، وحصل على درجة البكالوريوس في علم الإدارة تخصص البنوك، كما حصل على ماجستير إدارة الأعمال من الأكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية في عام 2011.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.