بوابة بنوك المستقبل

طارق الخولي.. رجل المهام الصعبة

تمكنّ بخبرته التي تتجاوز الأربعين عامًا من أن يصبح أحد أبرز المصرفيين الذين مروا على القطاع البنكي في مصر، حيث اكتسب خبرات كبيرة من خلال عمله بالبنك المركزى المصري لأكثر من 8 سنوات وتنقله بين البنوك التجارية لأكثر من 32 عاما، بدأها بالبنك العربى فى عام 1982 حتى أصبح رئيساً لمجلس إدارة بنك الشركة المصرفية العربية الدولية، لينجح في بناء علامة تجارية قوية، «saib» فقط في أربعة سنوات.

نجح طارق الخولي في قيادة بنك saib خلال السنوات الأربع الأخيرة لتحقيق إنجازات هائلة وتوسع في إطلاق المنتجات البنكية الرقمية المبتكرة وعلى رأسها خدمات الموبايل والإنترنت البنكي وإسورة الدفع الإلكتروني والمحفظة الإلكترونية وغيرها من الخدمات المصرفية المتطورة.

الابتكار في المنتجات المصرفية، مكن البنك من الحصول على جائزتي «أفضل منتج مصرفي لبطاقة الأهلي الائتمانية»، «وأفضل منتج مصرفي: لإسورة الدفع الإلكترونية» من مجلة «Global Brands»؛ المؤسسة الرائدة في تقييم العلامات التجارية حول العالم خلال 2021 فضلًا عن حصوله على جائزة «البنك الأسرع نموًا في مصر لعام 2020» من قبل مجلة جلوبال بيزنس أوت لوك العالمية.

ومنذ تولي “الخولي” رئاسة البنك قادمًا من البنك المركزي أخذ على عاتقه تعزيز الشمول المالي كهدف من الأهداف الاستراتيجية للبنك، لذا قام بإنشاء إدارة للشمول المالي تتبع مباشرة رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب منذ مايو 2020 وفقاً لتعليمات البنك المركزي، كما تم وضع استراتيجية للشمول المالي بهدف تعزيز مجهودات الدولة لتحقيق الشمول المالي، والتي يقوم البنك بالعمل على عدة محاور يأتي في مقدمتها الانتشار والتوسع الجغرافي.

وفي ظل حرصه على لعب دور ملموس في تثقيف الجمهور من العملاء وغير العملاء وزيادة معرفتهم بالخدمات والمنتجات المصرفية الرقمية المطروحة، أنشأ طارق الخولي فكرة saib cube، والذي يستهدف إتاحته في التجمعات لنشر الشمول المالي، ويتضمن ماكينات الصراف التفاعلية، بجانب تسهيل تقديم الخدمات إلكترونيا للعملاء.

وعن بدايات طارق الخولى، فقد التحق بالعمل بالبنك العربى عام 1982 وتدرج بالوظائف حتى أصبح رئيساً لإدارة الائتمان بالبنك العربى فى عام 2001، ليتم اختياره للانضمام إلى بنك مصر الدولى MiBank عام 2002 حيث تولى منصب مدير عام و رئيس إدارة مخاطر الائتمان لمدة أربع أعوام قام خلالها بتأسيس إدارة مخاطر الائتمان و تأسيس إدارة متابعة الائتمان و إعداد السياسة الائتمانية الجديدة للبنك.

و فى عام 2010 تم اختيار الخولي لتولى منصب وكيل المحافظ المساعد بهدف تأسيس وإنشاء قطاع المخاطر المركزية بالبنك المركزى المصرى، و خلال هذه الفترة قام طارق الخولى بهيكلة قطاع المخاطر و إجراء عمليات التقييم الداخلى لكافة المخاطر بالبنك المركزى ووضع الإطار العام للعمل بهذا القطاع.

وتولى الخولي أيضًا عملية الإشراف على وضع وتحديث النظم والسياسات والإجراءات الداخلية الخاصه بالبنك المركزى، ليتولى فى يونيو 2012 منصب وكيل المحافظ لقطاع الرقابة الميدانية بالإضافة إلى رئاسته لقطاع المخاطر المركزية و الإشراف على عدد من القطاعات.

وتمثلت أبرز هذه القطاعات في قطاع الشئون الإدارية، قطاع البيانات و القضايا، شكاوى العملاء، القطاع المالى، بالإضافة إلى الإشراف و متابعة أعمال دار الطباعة و النقد للبنك المركزى المصرى.

وخلال فترة عمله بالبنك المركزى قام بتمثيل البنك المركزى فى العديد من الجهات و أهمها عضو مجلس إدارة صندوق الإسكان الاجتماعى، ممثل حكومة جمهورية مصر العربية فى المصرف العربى الدولى، ممثل البنك المركزى فى اللجنة الوطنية التنسيقية فى مجال مكافحة غسل الأموال و تمويل الإرهاب، عضو مجلس إدارة المصرف العربى الدولى و رئيس لجنة المخاطر، عضو مجلس إدارة بالبنك العربى الأفريقى، عضو مجلس إدارة AFRIXM Bank، وعضو مجلس إدارة الشركة القابضة لكهرباء مصر.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.