بوابة بنوك المستقبل

علاء فاروق: قروض المحاصيل الزراعية بالبنك الزراعي ترتفع إلى 10.58 مليار جنيه بنهاية 2022

كشف علاء فاروق رئيس البنك الزراعي المصري، أن القروض الموجهه لدعم وتمويل القطاع الزراعي والصناعات المرتبطة به تمثل نحو 80% من حجم محفظة الائتمان، بإجمالي نحو 50 مليار جنيه، حيث ضاعف البنك خلال 2022 من حجم التمويل الموجه لإنتاج المحاصيل الزراعية والتي يحصل عليها صغار المزارعين بعائد 5%.

واستهدف البنك تعديل الفئات التسليفية للمحاصيل الزراعية أكثر من مرة في أقل من عام بنسب تتراوح بين 25 و 70% لمساعدة المزراعين على تحمل الارتفاع الكبير في تكاليف ومستلزمات الإنتاج.

وأوضح فاروق، أن حجم تمويل قروض المحاصيل بلغ نحو 10.581 مليار جنيه يستفيد منها أكثر من 250 ألف مزارع لزراعة نحو 970 ألف فدان، ويستهدف البنك زيادة عدد المستفدين من تلك القروض إلى 450 ألف مزراع خلال العام الجاري من خلال التوسع في منح قروض الإنتاج النباتي لصغار المزراعين والمنتجين في الريف والمشروعات الزراعية في المناطق التنموية الجديدة لتحفيز الاستثمار في القطاع الزراعي.

وفي إطار الجهود التي يبذلها البنك الزراعي المصري للعمل على تنمية الثروة الحيوانية، بلغ حجم التمويل لمشروعات الانتاج الحيواني نحو 7.128 مليار جنيه استفاد منها نحو 176.041 عميل لتربية نحو 640 ألف رأس ماشية، فيما بلغ حجم تمويل مشروعات الثروة الداجنة والسمكية نحو 285 مليون.

ويعتبر البنك الزراعي شريكاً إستراتيجياً وأكبر البنوك الممولة للمشروع القومي لإحياء البتلو والذي يتم تنفيذه وفق توجيهات رئيس الجمهورية بالتنسيق مع وزارة الزراعة حيث بلغ إجمالي التمويل الممنوح من البنك أكثر من 4 مليارات جنيه تم منحها لأكثر من 18,500 مستفيد لتربية نحو 238 ألف رأس ماشية، فيما بلغ حجم التمويل لإنشاء وتطوير مراكز تجميع الألبان نحو 173 مليون جنيه لتمويل، بينما بلغ حجم التمويل الموجه لتمويل التصنيع الزراعي والخدمي نحو 18.353 مليار جنيه.

وكثف البنك الزراعي المصري جهوده خلال الفترة الماضية لتوجيه كافة إمكانياته لدعم وتمويل المنتفعين بمشروعات الإستصلاح الزراعي الكبرى والتي تستهدف زيادة الرقعة الزراعية مثل مشروع تنمية الريف المصري “المليون ونصف فدان ” والدلتا الجديدة ومستقبل مصر وتوشكى وغيرها من خلال إتاحة برامج تمويلية تفي بكافة إحتياجات المزراعين والمنتجين لتحفيز الإستثمار الزراعي.

وحظيت الزراعة التعاقدية بنصيب كبير في سياسات البنك وخطط العمل ما ساهم في زيادة حجم التمويل الموجه للزراعات التعاقدية خاصة مع محصول الفراولة في القليوبية وبنجر السكر في كفر الشيخ كما أن البنك مرتبط مع كل مصانع السكر في عقود ثلاثية مع المزراعين لتوريد القصب في محافظات الصعيد.

في الوقت نفسه يسعى البنك الزراعي المصري جاهداً لترسيخ مفهوم ريادة الأعمال باعتبارها قاطرة النمو الاقتصادي فقام البنك بتفعيل دور مراكز خدمات تطوير الأعمال ضمن مبادرة رواد النيل تنفيذاً لتوجيهات البنك المركزي المصري حيث افتتح حتى الآن 4 مراكز لتطوير الأعمال في كل من المنصورة وبني سويف و6 أكتوبر وبنها، وهناك 5 مراكز جديدة جاهزة للافتتاح قريبًا ويستهدف إنشاء 20 مركزًا في كافة محافظات الجمهورية ضمن خطة مدروسة للتوسع فى مراكز خدمات تطوير الأعمال فى عدد من أماكن تركز المشروعات الصغيرة والمتوسطة يتم اختيارها بعناية بناءً على دراسات واسعة لاحتياجات السوق لاستيعاب كافة المشروعات الفردية والأفكار الجديدة للشباب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.